ماذا أبقى معاليه….لغير المتعلمين ؟؟؟

بقلم : اللواء م. محمد مرعي العمري

تم النشر فى : الأربعاء, 30 أغسطس 2017 , 07:20 مساءً

اللواء م. محمد مرعي العمري

 

▪ما من شكٍ أن نهضة الأمم وبناء حضارتها يقوم على عناصر جمَّة لا يتسع المجال لحصرها وبطبيعة الحال فأهم تلك العناصر هو العنصر البشري متى ما تهيأت له عوامل النجاح ووجد المناخ الذي يتيح لطاقاته الذهنية أن تتفجّر وتنطلق إبداعاً وتألقاً .

 

▪فالعملية التعليمية في أي زمانٍ ومكانٍ تحتاج لتهيئة الأجواء التي تشحذ الهمم وتقدم للمجتمع عملاً خلَّاقاً ونتاجاً يشار له بالبنان .

▪لكن وبالمقابل فإن مسيرة التعليم إذا كانت كسيحةً متعثرة الخطى قوامها التجارب غير الناجحة والتناقضات في إستحداث قوانين وتشريعاتٍ ما تلبث أن يتم استبدالها بأخرى قبل أن يجفَّ المداد الذي كُتبت به مع ما يصاحبها من تلك الشطحاتٌ اللفظية والتجاوزات في لغة الخطاب الصادر من أعلى سلطةٍ تعليميةٍ فمن المسلَّم به أن تكون النتائج مخيبةً للتطلَّعات محبطةٌ للآمال ، وهذا لعمري ما ينذر بتقهقرٍ في مسيرة التعليم وقبل ذلك يؤدي إلى إختلال الناحية التربوية إذا ما وضعنا في الحسبان أن التعليم والتربية صنوان لا يفترقان .!!

 

▪أنطلق في مقدمتي هذه إلى ما تكرر حدوثه من معالي وزير التعليم الذي باتت تصريحاته ماركةً مسجلةً بإسمه لا ينافسه فيها أحدٌ وأضحتْ أقوالُه أكثرَ من أفعاله .

 

▪وعلى سبيل المثال لا الحصر مقولةٌ له انتشرت في أوساط المعلمين قبل فترة وتركت ردود فعلٍ غير محسوبة العواقب عندما قال : ( بأنه لا يوجد لدينا معلّمّ حقيقي ) دون أن يعير إهتماماً لما سيتركه مثل هذا الوصف ، بل لم يكتفِ معاليه بتلك الإثارة التي تتركها تصريحاته الإعلامية غير المقنّنة والتي أعتدنا عليها حتى فاجأنا مؤخراً بمفرداتٍ غايةً في الإساءة حينما وصف في تصريحٍ له حول قرار وزارته بشأن زيادة ساعات اليوم الدراسي قائلاً : { بأنَّ هناك قلةً من البكائين الشكائين الذين يقفون ضد التطوير …) .

 

فأقول لمعاليه كمحايدٍ لا أنتمي لوزارة التعليم ولكني متابع لكل جديدٍ ، ولا سيِّما ما يطرح عبر وسائل الإعلام ومنصات التواصل الإجتماعي ممَّا يلفت الإنتباه من تصريحاتٍ لمن ولي أمراً من أمور المسلمين ويكون لتلك التصريحات إنعاكاساتٌ سواءً بالسلب أو الإيجاب فأقول لمعاليه :

لو افترضنا جدلاً أن مدراء التعليم العموميين في المناطق والمحافظات وأيضاً مدراء المدراس انتهجوا نفس الخطاب في تعاملاتهم مع من تحت أيديهم من كوادر بشريةٍ فهل لمعاليه أن يتصوَّر ما ستؤول إليه الأمور ؟؟  وهل يُرجَى بعد ذلك فرض الهيبة والإحترام ؟؟؟

أم أنه يجوز لمعاليه ما لا يجوز لغيره ؟؟.

فليسمح لي معالي الوزير بأن أقول له :

أوردها سعدٌ..وسعدُ مشتملٌ

           ما هكذا يا سعد تُورَدُ الإبل …

Muhammed408165@gmail.com

.


أضف تعليقاً

زواية رئيس التحرير

لك العز و الفخر يا وطننا الغالي

  من أصعب الأمور أن تترجم السطور حبا خالدا في نفوسنا وإحساسا عظيما يحمله كل مواطن يتمنى رضا ربه، هذا الحب العظيم هو حب

المزيد
رئيس التحرير : سلمان بن أحمد العيد

تغريدات اصداء وطنى

كاريكاتير

الطفلة التي سكنت قلوب السعوديين

تم النشر فى : الخميس, 3 ديسمبر 2015 , 11:21 ص

كتاب أصداء وطني

وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم

بقلم : اللواء م . محمد مرعي العمري

التضليل … على المكشوف

بقلم : اللواء م . محمد مرعي العمري

عذراً …. إليك يا وطني

بقلم : اللواء م. محمد مرعي العمري

ماذا أبقى معاليه….لغير المتعلمين ؟؟؟

بقلم : اللواء م. محمد مرعي العمري

إبن صميخ…. له من إسمه نصيب

بقلم : اللواء م . محمد مرعي العمري